طرائق الموساد في تجنيد العملاء

اذهب الى الأسفل

طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف المهندس(الاستشهادى) في الجمعة 18 يوليو 2008, 6:29 pm

ما لم تعرفوه عن طرائق الموساد في تجنيد العملاء

صالح النعامي

من أهم الإستنتاجات التي خلصت إليها لجان التحقيق العسكرية الكثيرة التي شكلها الجيش الإسرائيلي للتعرف على أسباب اخفاقه في تحقيق الأهداف التي حددتها حكومة إيهود أولمرت للحملة العسكرية على حزب الله في اعقاب اختطاف اثنين من جنوده، كانت بلا شك الحاجة الى زيادة الإستثمار في مجال جمع المعلومات الاستخبارية.



فقد كان واضحاً لهذه اللجان أن هذه الحرب أبرزت العديد من مظاهر القصور في مجال جمع المعلومات الاستخبارية، أدت في النهاية الى عجز إسرائيل عن حسم المعركة لصالحها، رغم تفوقها بشكل هائل على حزب الله.

فالإستخبارات الإسرائيلية فشلت في التنبؤ بإمكانية أن يقوم حزب الله بأسر الجنديين، كما أنه عندما أعلنت تل ابيب الحرب، تبين أنه لم يكن لدى هذه الاستخبارات معلومات دقيقة عن أمكان تخزين ونصب صواريخ حزب الله، الأمر الذي أتاح للحزب مواصلة اطلاق الصواريخ حتى آخر يوم في الحرب، الأمر الذي أدى لأول مرة الى نزوح عشرات الآلاف من الإسرائيليين عن مستوطنات الشمال، مما ترك آثاراً مدمرة على المزاج العام للجمهور الإسرائيلي.

وفي ظل الحديث عن نتائج الحرب، شدد العديد من كبار قادة الاستخبارات والمفكرين الإستراتيجيين في اسرائيل على أن المعلومة الإستخبارية تمثل في الحقيقة جزءاً أساسياً من النظرية الأمنية الإسرائيلية.

ويقول رئيس شعبة الاستخبارات الإسرائيلي الأسبق شلومو غازيت أن توفر المعلومات الاستخبارية الدقيقة منحت الجيش الإسرائيلي دائماً القدرة على توجيه ضربات قاصمة وخاطفة للجيوش العربية وحركات المقاومة الفلسطينية، وهذا ما أدى الى تقليص فترات الحروب مع الدول العربية، الأمر الذي سمح بعودة الحياة الطبيعية الى مسارها في إسرائيل بسرعة كبيرة. من ناحيته يقول الخبير الأمني الإسرائيلي امير أورن أن قدرة إسرائيل على الحصول على استخبارات " ممتازة " مكنها من الاحتفاظ بجيش نظامي صغير، بحيث أنه لا يتم استدعاء قوات الاحتياط إلا في حالة تم شن حرب هجومية على الدولة.

ويؤكد أورن أن حقيقة اعتماد الجيش الإسرائيلي على 70% من قواه البشرية على قوات الاحتياط، يعني أن قدرة العرب على إطالة أمد أي حرب سيؤدي الى نتائج كارثية على إسرائيل؛ من هنا كانت هناك دوماً هناك حاجة ماسة الى معلومات اسخبارية دقيقة عن " العدو العربي ".


ويعتبر الجنرال جادي ايزنكوف، قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال أنه من البديهيات، أن غياب معلومات استخبارية نوعية، يعني أنه لا قيمة تذكر للتفوق النوعي الإسرائيلي في المجال العسكري. ويضيف أن سلاح الجو الذي يمثل الذراع الاستراتيجي لإسرائيل في الحرب مع الدول العربية لن يكون لديه ما يفعله أن لم يكن لديه معلومات معلومات حول المكان الدقيق للهدف المنوي مهاجمته، كما أن الوحدات المختارة لن يكون بإمكانها التدليل على قوتها ونخبويتها في حال لم تتزود بمعلومات دقيقة حول الأهداف التي تنوي مهاجمتها.

لكن تبدو مساهمة العملاء والمعلومات الاستخباربة واضحة بشكل أكثر وضوحاً في مواجهة حركات المقاومة الفلسطينية. فتؤكد العشرات من الاحكام التي اصدرتها المحاكم الفلسطينية بحق العشرات من العملاء خلال الانتفاضة الحالية أنه بدون المعلومات التي يقدمها العملاء لم يكن بوسع الجيش الإسرائيلي تنفيذ أياً من عمليات الاغتيال والتصفية بحق قادة وعناصر حركات المقاومة، فضلاً عن تنفيذ عمليات الاختطاف والاعتقال التي يتعرض المقاومون.

وهذا ما أكده جميع قادة جهاز المخابرات الاسرائيلية الداخلية " الشاباك " ( الذي يتولى بشكل أساسي مهمة تجنيد وتوظيف العملاء من الفلسطينيين)، الذين تباهوا بقدرتهم على توظيف العملاء في مجال محاربة المقاومة.


ويزخر كتاب " القادم لقتلك "، الذي ألفه يعكوف بيري، الرئيس الأسبق لجهاز " الشاباك " – والذي صدر قبل عدة أعوام - بالمعلومات التي تعكس حجم المساهمة الهائل للعملاء في تسهيل عمليات جيش ومخابرات الاحتلال.

اللافت للنظر أنه حسب التحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمنية والفصائل الفلسطينية مع العملاء تبين أن بعضهم قاموا شخصيا بتنفيذ عمليات اغتيال أو محاولات لتنفيذ اغتيال ضد نشطاء المقاومة.

بعض العملاء اعترف بدور مباشر في المجهود الحربي لقوات الاحتلال. ففي مؤتمر صحافي عقده جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني في قطاع غزة قبل عام ونصف اعترف أحد العملاء الذين زرعهم جهاز " الشاباك " في صفوف الجناح العسكري لأحدى الفصائل الفلسطينية، أنه كان يقوم بإبطال مفعول العبوات الناسفة التي كانت حركات المقاومة تقوم بزرعها في الشوارع التي تفترض أن قوات الاحتلال ستسلكها لدى اقتحام مدينة " رفح "، جنوب قطاع غزة التي كان يعيش فيها هذا العميل.

بلورة الأهداف الإستخبارية

تواصلت حرب لبنان الثانية في ظل تعبير إسرائيل عن قلقها من إثنين من مظاهر الخطر التي تهدد أمنها الإستراتيجي، وهما المشروع النووي الإيراني، والحركات الجهادية في العالم. في نفس الوقت، فأن إسرائيل لا يمكنها إغفال الاهتمام بالدول العربية ذات التأثير الهام في العالم العربي وتحديداً مصر وسوريا. كما أن الساحة الفلسطينية تشكل تحدياً كبيراً لإسرائيل في اعقاب فوز حركة حماس، وتواصل حركات المقاومة، والحديث المتزايد عن إمكانية شن حملة برية لإعادة احتلال معظم مناطق قطاع غزة. وكل هذه التحديات تمت ترجمتها الى أهداف استخبارية على النحو الآتي:


أولاً: قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت مؤخراً بوصفه المسؤول المباشر عن الأجهزة الاستخبارية تفويض جهاز الاستخبارات للمهام الخارجية " الموساد " مواجهة الخطر الذي تمثله الحركات الجهادية في جميع ارجاء العالم على إسرائيل، إلى جانب تسليمه ملف البرنامج النووي الإيراني. وكلف الموساد بجمع المعلومات الاستخبارية عن الحركات الجهادية والبرنامج النووي الايراني والتعاون في ذلك مع وكالة الاستخبارات الأمريكية " السي آي ايه .


ثانياً: تكثيف عمليات جمع المعلومات الاستخبارية عن الدول العربية، وتحديداً عن سوريا ومصر. وأن كان من المفهوم أن تبرر إسرائيل جمع المعلومات الإستخبارية عن سوريا التي هي في حالة حرب معها، فأنه يكون من المثير الاستماع الى تبريرات الإسرائيليين لجمع المعلومات الاستخبارية عن مصر الذي تربطها بها معاهدة سلام.

فقد اعتبر الجنرال يوسي كابروفسير، الذي كان يشغل منصب رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية المعروف ب " أمان " أن مصر تمثل " هدفاً استخبارياً من الطراز الأول ".

وفي مقابلة اجرتها معه القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي بتاريخ 2-3-2006، بعيد تركه منصبه وانتقاله للحياة المدنية، قال كابروفيسير أن التوقيع على معاهدة " كامب ديفيد "، لم يغير كثيراً من الإهتمام الإسرائيلي بمتابعة كل ما يجري في مصر، على اعتبار أنه لا يوجد ثمة ثقة أن تواصل مصر الإلتزام بتلك المعاهدة.
لكن هناك من كبار المسؤولين الإسرائيليين من هم أقل حذراً في تصريحاتهم إزاء مصر، والحاجة لمعرفة كل معلومة حولها. فنائب رئيس الوزراء، والمكلف بالشؤون الإستراتيجية في الحكومة افيغدور ليبرمان قال في جلسة لنواب حزب " إسرائيل بيتنا " في الكنيست بتاريخ 12-1-2007 " يتوجب علينا ألا نغفو أثناء الحراسة، معاهدة السلام مع مصر ليست بوليصة تأمين، يتوجب علينا أن نأخذ أقصى درجات الحذر،يجب أن نحرص على أن تبقى مصر بعيدة عن منظومات الأسلحة التي يمكن أن تشكل تهديداً استراتيجياً لنا".


أقوال كابروفسير وليبرمان هذه تصلح لفهم جهود الأجهزة الإستخبارية الإسرائيلية، وتحديداً جهاز " الموساد "، لزرع عملاء في مصر لجمع المعلومات الإستخبارية، والتي كان آخر ما القاء القبض على المهندس الذي يعمل في هيئة الطاقة الذرية المصرية، بتهمة الارتباط بالاجهزة الاستخبارية الاسرائيلية.

و على الرغم من إن إسرائيل الرسمية نفت أي علاقة لها بهذا المهندس، إلا أن إيتان هابر رئيس ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق اسحاق رابين، وكبير المعلقين في صحيفة " يديعوت أحرنوت "، أوسع الصحف الإسرائيلية انتشاراً، والذي ألف عدة كتب عن الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، علق على هذا النبأ بالقول في مقابلة بثتها القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي 18-4-2007 أن الأجهزة الإستخبارية تنطلق من إفتراض مفاده أنه يتوجب محاولة زرع عملاء لها في كل المؤسسات الهامة في العالم العربي، من أجل الحصول على المعلومات التي يمكن على أساسها إتخاذ القرارات السياسية والعسكرية المناسبة.

ويتقاسم المسؤولية عن جمع المعلومات الاستخبارية عن الدول العربية كل من جهازي " الموساد " و " أمان ".

ثالثاً : مواصلة العمل ضد حركات المقاومة الفلسطينية، باعتبارها هدف استخباري بالغ الأهمية، وذلك لقربها من العمق الإسرائيلي. ويتولى عملية جمع المعلومات الاستخبارية جهاز المخابرات الداخلية المعروف ب " الشاباك "، وهو يشارك الجيش بشكل عملي في عمليات مطاردة المقاومين الفلسطينيين


عدل سابقا من قبل المهندس(الاستشهادى) في الجمعة 18 يوليو 2008, 6:33 pm عدل 1 مرات
avatar
المهندس(الاستشهادى)
الإداره
الإداره

عدد الرسائل : 225
العمر : 32
البلد : قلب المقاومة
الوظيفة : باحث عن الشهادة
الإهتمامات : الاحزمة الناسفة
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف المهندس(الاستشهادى) في الجمعة 18 يوليو 2008, 6:32 pm

الاستخبارات بين المصادر البشرية والإلكترونية


لا خلاف بين قادة الأجهزة الإستخبارية الإسرائيلية على أفضلية المعلومات الاستخبارية التي يمكن الحصول عليها حول العالم العربي من مصادر بشرية، أي عن طريق زرع عملاء عرب في الدول الدول العربية المستهدفة.

ويقول آفي ديختر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي والذي شغل في الماضي منصب رئيس جهاز " الشاباك " أن المعلومات التي يحصل عليها من المصادر البشرية تكون في الغالب موثوقة أكثر من المعلومات التي يمكن الحصول عليها بالوسائل الالكترونية، مثل التنصت ومتابعة الأقمار الصناعية، التي في كثير من الاحيان يصعب تفسيرها، على حد قوله.

ويجزم أن بعض المعلومات الحيوية لا يمكن الحصول عليها إلا من عبر المصادر البشرية. من هنا فأنه بالنسبة لديختر وجميع قادة الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، فأن إسرائيل مطالبة بمضاعفة الاستثمار في مجال تجنيد المزيد من المصادر البشرية داخل الأراضي الفلسطينية وفي الدول العربية للحصول على المعلومات الحيوية.


ويسخر داني ياتوم، الرئيس الأسبق لجهاز " الموساد " من آليات عمل وكالة الاستخبارات الأمريكية التي تعتمد بشكل أكبر على الوسائل الإلكترونية في الحصول على المعلومات الاستخبارية، ويعتبر أن هذا هو أحد الأسباب التي جعل مهمة الولايات المتحدة بالغة الصعوبة في كل من العراق وافغانستان.

الظروف المساعدة لتجنيد العملاء


يقول يعكوف بيري في كتابه " الآتي لقتلك "، أن عملية تجنيد العملاء، تعتمد بشكل أساسي على القدرات " الإبداعية " التي يتمتع بها القائمون على مهمة تجنيد العملاء، وقدرتهم على تطوير ادائهم بما يتناسب مع ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

ويصف عملية تجنيد العملاء بأنها " حرب عقول " مفتوحة. لكن من خلال ما كتبه بيري، ويهودا جيل، الذي يعتبر من أكثر ضباط الموساد الذين نجحوا في تجنيد عملاء عرب، وابراهام حزان، من قادة " الشاباك "، وغيرهم من أولئك الذين شغلوا مناصب مرموقة في الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، فأن عملية تجنيد العملاء، تقوم على الظروف الأتية:

1- المنتصر يخترق المهزوم : في حال نشوب صراع بين كيانين، فأن أي كيان بإمكانه أن "ويؤكد حزان أن هذه مسلمة تاريخية، وتاريخ الصراعات دلل على ذلك.

ويرى رافي إيتان، الذي رأس في السابق قسم تجنيد العملاء في الموساد، أنه في حال حقق أحد طرفي صراع انتصاراً على الطرف الآخر، فأن مواطني الطرف المهزوم، يبدون استعداداً للتعاون مع الطرف المنتصر.

وإذا اسفر الصراع عن نجاح طرف في احتلال أرض الطرف الآخر، فأن هذا يمثل " الظروف المثالية " لتجنيد العملاء، كما يقول بيري. ويقول الكاتب والمحقق الإسرائيلي يغآل سيرنا أن وزير الحرب الإسرائيلي موشيه ديان، بعيد انتهاء حرب الأيام الستة قد شدد على أن استعداد الفلسطينيين للتعاون مع المخابرات الإسرائيلية، هو الشرط الذي يمكنهم من العيش ب " راحة " بعد الاحتلال.

وينقل سيرنا عن ديان قوله " الآن يوجد للفلسطينيين ما يخسرونه، فكل فلسطيني يريد الحصول على تصريح لإقامة مشروع اقتصادي، أو تصريح للعمل أو العلاج في إسرائيل، أو يرغب في السفر للخارج، عليه أن يكون مستعداً للتعاون معنا ".

2- الحاجات المادية والإقتصادية والعاطفية: وكما يقول جيل، فأن هذه الحاجات تشكل نقاط ضعف تستطيع الأجهزة الاستخبارية استغلالها لتجنيد العملاء.



3-ضعف الشعور بالإنتماء الوطني: يربط شفطاي شفيت، رئيس جهاز الموساد السابق بين استعداد قطاعات في العالم العربي للتعاون مع إسرائيل وبين وجود الأنظمة الشمولية القمعية في العالم العربي. ويضيف في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي بتاريخ 22 -5-2004 أن حكم الأنظمة الشمولية في العالم العربي هو عامل مهم في تقليص الشعور بالإنتماء الوطني بسبب قمعها، الأمر الذي يجعل بعض مواطني الدول العربية مستعدين للتعاون مع إسرائيل احتجاجاً على حكوماتهم وأنظمتهم.

4-ضعف المستوى التعليمي وإنعدام الثقة بالذات: على الرغم من نجاح الأجهزة الإستخبارية الإسرائيلية في تجنيد اشخاص من مختلف المستويات، إلا أنه لا خلاف بين قادتها على أنه كلما ارتفع المستوى التعليمي للفرد كلما كانت عملية تجنيده أكثر صعوبة.ولا خلاف ايضاً على أن الثقة بالذات تمثل عنصراً مهماً في قبول أو رفض التعاون مع دولة الاحتلال.



وتنقل الإذاعة العبرية بتاريخ 14-4-2003 عن أحد ضباط جهاز " الشاباك " قوله أنه في أحد الأيام استدعى أحد الشباب الفلسطيني في أحد مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية، وبعد أن تحدث معه حول أموره الشخصية، عرض عليه التعاون معه المخابرات الإسرائيلية، فرفض الشاب. فما كان من هذا الضابط إلا أن أخرج عدة صور لهذا الشاب وهو يمارس الجنس مع إحدى النساء. وتوجه للشاب قائلاً " حسناً، ماذا تقول الآن، بإمكاني أن أوصل هذه الصور لعائلة الفتاة وعندها سيقتلونك ".

ويضيف الضابط " لهول مفاجأتي، فإذا بهذا الشاب يبتسم ابتسامة خبيثة ويقول لي : حسنا، لا عليك، أنا سأريحك، فإذا سحبت لي مزيداً من هذه الصور، سأقوم بتعليقها في شوارع المعسكر ".

ويقول الضابط " لقد جن جنوني بعد أن تبين لي أن مناورتي التي نجحت مع العشرات من الشباب الفلسطيني فشلت مع هذا الخنزير، لأنه علم أنني لست معنياً في الحقيقة بنشر الصور، فطردته من المكتب، وأنا أكن له كل إحترام وتقدير". ولا يفوته أن يشير الى أن هذا الشاب أصبح متديناً وتحول للعمل المقاوم عندما اندلعت الانتفاضة الأولى، حيث قضى نحبه في إحدى العمليات.



5- ضعف أو قوة الوازع الديني: لا خلاف لدى ديختر، على أن الوازع الديني لدى العرب والفلسطينيين يمثل درعاً واقياً يقلص استعدادهم للتعامل مع المخابرات الإسرائيلية
avatar
المهندس(الاستشهادى)
الإداره
الإداره

عدد الرسائل : 225
العمر : 32
البلد : قلب المقاومة
الوظيفة : باحث عن الشهادة
الإهتمامات : الاحزمة الناسفة
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف يحيى عياش في السبت 19 يوليو 2008, 3:54 pm


جزاك الله خيرا أخي الغالي على موضوعك الرائع


والله يحميك من شر العملاء والخونة

وللأسف أصبحت العمالة علنية الآن

_________________
هذه هي عملياتنا الإستشهادية التي وصفتها بـ"الحقيرة" ياعباس



صورة من عملية القدس المزدوجة التي نفذتها كتائب القسام التي نفذها الإستشهادييان القساميان نبيل حلبية وأسامة بحر بتاريخ 1/12/2001
avatar
يحيى عياش
الإداره
الإداره

عدد الرسائل : 4831
العمر : 27
البلد : أرض الموت
الوظيفة : مجاهد فى سبيل الله
الإهتمامات : قتل اليهود
السٌّمعَة : 63
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف ايناس عاشقة حماس في السبت 19 يوليو 2008, 4:09 pm

حلو الموضوع
ويا ريت يكون هناك ملحقات له
عن الوسائل اللى يتبعها العدو بالاسقاط وفيها تفصيل
مشكور اخى الكريم
avatar
ايناس عاشقة حماس
قسامي ذهبي

عدد الرسائل : 3650
البلد : غزة
الوظيفة : طالبة
الإهتمامات : جمع قلوب الناس
السٌّمعَة : 81
تاريخ التسجيل : 07/12/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف ابو شاهر في الأربعاء 22 أكتوبر 2008, 5:59 pm

جزاك الله خيرا أخي الغالي على موضوعك الرائع
avatar
ابو شاهر
قسامى جديد
قسامى جديد

عدد الرسائل : 17
العمر : 30
البلد : فلسطين - غزة
الوظيفة : طالب جامعي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف صقر الفخاري في الخميس 23 أكتوبر 2008, 2:41 pm

حسبنا الله ونعم الوكيل

حسبنا الله ونعم الوكيل
حسبنا الله ونعم الوكيل
avatar
صقر الفخاري
قسامي جرئ

عدد الرسائل : 667
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف عاشق القساميين في الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 1:00 am

جزاك الله خيرا اخي الكريم على الموضوع الرائع وجعله في ميزان حسناتك وينورك كما نورت المنتدى
avatar
عاشق القساميين
قسامي مغامر

عدد الرسائل : 265
العمر : 30
البلد : المغرب اقليم الناضور
الوظيفة : طالب وتاجر
الإهتمامات : الشريعة الاسلامية وتبليغ الدعوة والشهادة في سبيل الله ان شاء الله سبحانه
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف صقر الفخاري في الأحد 23 نوفمبر 2008, 7:48 pm

جزاك الله خيرا
avatar
صقر الفخاري
قسامي جرئ

عدد الرسائل : 667
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف اللهم الشهاده في السبت 03 يناير 2009, 12:21 am

سبحان الله
الله يبارك فيك اخي موضوعك شد انتباهي وافادني

اللهم الشهاده
قسامي نشيط
قسامي نشيط

عدد الرسائل : 29
الوظيفة : ام
الإهتمامات : تنشئة جيل يحمل الرايه بيده والقران بقلبه
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف لهيب النار في الإثنين 05 يناير 2009, 7:03 am

نعم ضعف الوازع الديني اسهل طريقة لاصطياد المتعاونون

لهيب النار
قسامى جديد
قسامى جديد

عدد الرسائل : 5
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف قنداس في الخميس 08 يناير 2009, 8:48 am

ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين

فمهما عملوا اعداء الله فهم الجانب الاضعف لان الله ليس معهم والدليل على ذلك انه رغم الامكانيات العاليه
لليهود اي التغنيه والدعم الامريكي لاتزال المقاومه كوابيسهم التي لن تفارغهم حتى الموت

ومشكور اخي الكريم على هذه المشاركه...

قنداس
قسامى جديد
قسامى جديد

عدد الرسائل : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف اللهم الشهاده في الجمعة 09 يناير 2009, 6:49 pm

الله اكبر

اللهم الشهاده
قسامي نشيط
قسامي نشيط

عدد الرسائل : 29
الوظيفة : ام
الإهتمامات : تنشئة جيل يحمل الرايه بيده والقران بقلبه
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف بركان القسام في الأربعاء 28 يناير 2009, 6:19 pm

جزاك الله خيرا أخي الكريم
ويا ريت تزودنا بطرق تجنيد العملاء(لعنهم الله
لعل أبناء الشعب يساهمون في القبض عليهم وتطهير العالم منهم

بركان القسام
قسامى جديد
قسامى جديد

عدد الرسائل : 2
العمر : 29
البلد : سوريا(فلسطيني)
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف ترانيم غزة في الأربعاء 28 يناير 2009, 11:31 pm

ا
beselah





خـــــــي المهنـــــــدس الاستشهــــــــــــادي


نور الله دربــــــــــــــــــــك .. .. مثــل مـــا نـــورتنـــــــــــــــــــــــــا ...


نتــــــــــطلع للمـــــــــــــــــــــــــــــــــزيـــــــــد ...




Laughing
avatar
ترانيم غزة
قسامي نشيط
قسامي نشيط

عدد الرسائل : 58
البلد : السعوديه & ارض نجد...
الإهتمامات : غــــزة في دمــــي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكرا

مُساهمة من طرف احمد الحسين في الأربعاء 22 أبريل 2009, 9:32 pm

شكرا على هاذا الموضوع القيم اخي وانشاء المولا يكتب في ميزان حسناتك pale

احمد الحسين
قسامى جديد
قسامى جديد

عدد الرسائل : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف حفيذة الياسين في الأحد 12 يوليو 2009, 10:52 am

besm
شكرا لك اخي على الموضوع الرائع ان شاء الله كل عميل راح يجي يوما وما راح ايضل هلفساد في هذي الشعوب شكرا لك Laughing
اختكم حفيذة الياسين Laughing

حفيذة الياسين
قسامى جديد
قسامى جديد

عدد الرسائل : 11
العمر : 23
البلد : فلسطين
الوظيفة : طالبة
الإهتمامات : انترنت
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف فلسطينى وأفتخر في الإثنين 24 أغسطس 2009, 12:47 am

مشكور أخي الكريم على الموضوع الارائع

وجزاك الله خيراً

_________________
رحمك الله يا أبا عدي وداعاً أيها البطل لفقدك تدمع المقللُ



اللهــم يا ذا الجــلالِ والعزّة ،، ارفــع الحصــار عن أهلنا في غــّزة

سنعيش صقورا وسنموت اسودا شامخين..وكلنا للوطن وكلنا "فلسطينيين"
avatar
فلسطينى وأفتخر
مشرف قسام العام

عدد الرسائل : 2867
العمر : 30
البلد : فلسطيني ساكن في السعودية
الوظيفة : طالب جامعي
الإهتمامات : تحرير بلدي فلسطين
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 25 أغسطس 2009, 3:32 pm

يا اخ الموضوع هادا ما بستاهل المشاركة

يلعن ابو حماس على ابو هنية
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائق الموساد في تجنيد العملاء

مُساهمة من طرف ضياء الزبيدي في الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 8:13 am

الله على العملاء بس الاحتلال قال انو مو قادر يخترق المقاومة بغزة
avatar
ضياء الزبيدي
قسامى جديد
قسامى جديد

عدد الرسائل : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى