المحرقة مستمرة وحصيلة الضحايا 300 شهيداً ومئات الجرحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المحرقة مستمرة وحصيلة الضحايا 300 شهيداً ومئات الجرحى

مُساهمة من طرف أبومالك في الأحد 28 ديسمبر 2008, 5:59 pm

مزقت قذائف صاروخية قذفتها مقاتلات حربية إسرائيلية على مقار أمنية ومدنية في قطاع غزة أجساد مئات الفلسطينيين بين شهيد وجريح ليكون يوم السابع العشرين من كانون الثاني/ديسمبر الأكثر دموية في تاريخ الفلسطينيين خلال القرن الواحد والعشرين.



ولم تتوقف الغارات الإسرائيلية على أهداف مختلفة في قطاع غزة فجر الأحد 28/12/2008 فقد شنت الطائرات الحربية سلسلة غارات مستهدفة أحد المساجد وعددا من البيوت المدنية ومجموعات للمقاومين وورشات حدادة، مما أوقع عددا من الشهداء والجرحى.



وفي آخر الغارات استهدفت طائرات حربية بثلاثة صواريخ مجمع الأجهزة الأمنية وسط مدينة غزة المعروف بالسرايا وتصاعدت أعمدة الدخان من الموقع، وأدى القصف إلى استشهاد اربعة من المعتقلين في السجن وحراسهم.



واستهدف قصف آخر مقر بلدية بيت حانون في شمال القطاع، ومقر محافظة رفح المؤقت في الجنوب ما ادى إلى وقوع إصابات.



وقد ارتقى ستة شهداء في الساعات القليلة الماضية إثنان منهما وأحدهما طفل في غارة استهدفت سيارة جيب في حي الزيتون شرق مدينة غزة، وآخر في غارة على سوق جباليا، وثلاثة آخرين في غارة استهدفت مركز الشرطة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وتدمير ثلاثة منازل تعود لعائلة حسونة في قصف اخر استهدفهم بالقرب من مسجد خليل الوزير في منطقة تل الهوا غربي غزة



كما أسفرت غارة نفذتها طائرات حربية على موقع "بدر" لكتائب القسام في السودانية شمال غرب غزة عن اصابة 10 فلسطينيين بجراح.



وفي تطورات سابقة فقد استشهد المواطن نبيل ابو طعيمة في قصف استهدف دفيئات زراعية في القرارة شرق خان يونس.



وكانت الغارات قد استهدفت مقرين أمنيين تابعين للشرطة في مخلاة "كفار داروم" ومنطقة المطاحن، وسبقها قصف أخر على منطقة القرارة استهدف دفيئات زراعية، وقصف ثالث استهدف مركز شرطة الشجاعية أسفر عن سقوط عشرة مصابين، وقصف آخر استهدف ثكنة سعد صايل في رفح أسفر عن سقوط مصاب.



وسبق ذلك قصف وحشي استهدف مستودعاً للأدوية فجر اليوم في رفح ومنزلاً يحتوي على خزانات البنزين والسولار اسفر عن سقوط ثلاثة من الشهداء وعدد كبير من الجرحى.



كما استهدفت الطائرات الحربية بعدد من الصواريخمسجد الشفاء القريب من "مجمع الشفاء الطبي" مما أدى إلى إصابة استشهاد مواطن وإصابة عدد من المواطنين، في حين لحقت أضرارا فادحة بالمجمع الطبي "الشفاء" وبجميع المباني السكنية المحيطة.



وطوال ساعات الليل واصلت طائرات لاحتلال ضرباتها الصاروخية بوتيرة متسارعة، فاستهدفت أحد المنازل في جباليا شمال القطاع، ومصنع للبلاستيك في خانيونس، ومنزل عائلة حميد في شارع يافا شرق مدينة غزة، وعدد من مجموعات المقاومين، والمناطق الخالية أهداف مختلفة وخاصة على أطراف بيت حانون وشمال القطاع.



وفي محاولة من الاحتلال للتأثير على معنويات أهالي قطاع غزة وزرع الخوف في صفوفهم، تلقى عشرات المواطنين اتصالات من قبل ضباط مخابرات الاحتلال يهددونهم فيها أن القصف سيطال منازلهم إن خزنوا فيها أسلحة أو متفجرات.



ووفق آخر إحصائية فقد بلغ عدد ضحايا الغارات التي شنتها طائرات الاحتلال على قطاع غزة يوم أمس وصباح اليوم إلى 300 شهيداً، في حين ارتفع عدد الجرحى ليصل إلى أكثر من 900 بينهم العشرات في حال الخطر الشديد.

_________________
الله غايتنا ،والرسول قدوتنا ، والقرآن دستورنا ، والجهاد سبيلنا ، والموت في سبيل الله اسمي امانينا

avatar
أبومالك
مشرف قسام الأسرى الأبطال

عدد الرسائل : 1969
العمر : 36
البلد : فلسطين - قطاع غزة
الوظيفة : موظف
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المحرقة مستمرة وحصيلة الضحايا 300 شهيداً ومئات الجرحى

مُساهمة من طرف أبومالك في الإثنين 29 ديسمبر 2008, 9:08 am

المحرقة تتواصل لليوم الثالث وارتفاع الضحايا إلى أكثر من 310 شهيد وألف جريح

واصل الطيران الحربي التابع للاحتلال سلسلة من غارات متفرقة ومتواصلة على أهداف غير مسبوقة في قطاع غزة منتصف الليلة وفجر هذا اليوم أوقعت عدد من الشهداء والجرحى حيث رفعت حصيلة الشهداء إلى أكثر من 310 شهيد وألف جريح معظمهم من الأطفال والنساء بعد ان استهدف الجامعات والمساجد والمباني السكنية.



فقد افتتحت المروحيات الحربية الإسرائيلية وطائرات (اف16) اليوم الثالث من العدوان المتواصل على قطاع غزة بسلسلة غارات عنيفة فجر الاثنين 29/12/2008 استهدفت خلالها مقر الجامعة الإسلامية بخمسة صواريخ وأحد المساجد وأهدافا مختلفة مدنية وأمنية مختلفة موزعة في كافة أنحاء القطاع.



ولم يتوقف الطيران الحربي الإسرائيلي عن غاراته التي صبت نيران حممها على مختلف الأهداف، في حين توالى سقوط الضحايا خاصة في صفوف المدنيين وسكان المنازل القريبة من المواقع المستهدفة.



وفي أحدث الغارات الإسرائيلية فقد استهدفت الطائرات الحربية بالإضافة إلى الجامعة الإسلامية، مبنى المحافظة الوسطى، ومنزل القيادي في كتائب القسام رائد العطار، وقصر الحاكم، ومجمع أنصار، ومقار أمنية في رفح وخانيونس، ومبنى أمني في مرفأ الصيادين غرب مدينة غزة.



وقد أدى القصف الإسرائيلي على منزل العطار إلى استشهاد أربعة أطفال ووقوع 12 مصابا، في حين لم يعرف مصير القيادي في القسام فيما إذا كان متواجدا في المنزل ساعة القصف أم لا.



وتمكنت الطواقم الطبية فجر اليوم من انتشال جثامين سبعة شهداء على الأقل بينهم طفلة رضيعة من عائلة بعلوشة تبلغ من العمر 4 سنوات من بين أنقاض مسجد الشهيد عماد عقل والمنازل المحيطة به شمال قطاع غزة.



وسبق قصف مسجد الشهيد عماد عقل استهداف منزل القيادي في كتائب القسام أحمد فياض في بلدة القرارة شرق خانيونس مما أدى إلى استشهاده.



وجراء هذه الغارات المتواصلة التي بدأت قبل ظهر السبت، فقد ارتفع عدد الضحايا الفلسطينيين إلى 310 شهداء و1000 جريح بينهم مالا يقل عن 180 في حالة الخطر الشديد، مما ينذر بتصاعد هذا الرقم ليصل إلى 400 شهيد وفق توقعات طبية.



كما شنت الطائرات الإسرائيلية، هجوماً جويا على "بلوك O" في مدينة رفح، التي شهدت اشتباكات بين الجيش المصري وشباب فلسطينيون غاضبون حاولوا اجتياز الحدود بين مصر والقطاع، أدت إلى مقتل ضابط مصري وشاب فلسطيني.

عدوان الأمس

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية أغارت على منطقة الأنفاق في رفح، فيما يعرف بمحور "فيلادلفي"-بوابة صلاح الدين-، على الحدود الفلسطينية المصرية، مما أوقع شهيدين وأكثر من 20 مصاباً.



وأفاد التلفزيون الإسرائيلي أن الطيران الحربي دمر 40 نفقاً في الهجوم الذي شاركت به أعداد كبيرة من مختلف أنواع الطائرات واستمر لمدة أربع دقائق.



وأفاد شهود عيان أن الطائرات الحربية أطلقت أكثر من 15 صاروخاً صوب مواقع الأمن الوطني الفلسطيني وباتجاه الأنفاق التي تزود قطاع غزة باحتياجاته من الوقود، مما أدى إلى اندلاع نيران كثيفة نتيجة القصف الإسرائيلي.



وفور وقوع القصف هرع عشرات المواطنين الفلسطينيين إلى الحدود المصرية الفلسطينية في محاولة منهم لاجتياز الحدود التي تضررت جراء القصف الإسرائيلي، إلا أن قوات الأمن المصرية المحتشدة في الجانب المصري أطلقت نيرانها بكثافة لمنع الفلسطينيين من اجتياز الحدود.



ووفق مصادر فلسطينية فإن عددا من الفلسطينيين أصيبوا بالرصاص المصري، وقد تم نقلهم إلى المستشفيات الفلسطينية.



على صعيد آخر أكد قائد الإدارة المدنية في غزة "موشي ليفي" في حديث لقناة الجزيرة الفضائية أن الخطة العسكرية الإسرائيلية تهدف إلى "تدمير البنية التحتية لحركة حماس ودفعها لوقف إطلاق الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية"، مشيراً إلى أنه لا يوجد توقيت محدد للخطة العسكرية الإسرائيلية في غزة.



وفي مخيم النصيرات، وسط القطاع، سقط ثلاثة شهداء، في قصف بطائرات "إف 16"، كما استهدفت الغارات الإسرائيلية لمدينة غزة مركز شرطة الشاطئ، وورشة لإصلاح السيارات في حي التفاح شرق غزة.



وفي حي الزيتون، استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزلاً يعود للمواطن عبد الله كشكو قرب مسجد عليين ما أدى لاستشهاد مواطن ومواطنة وإصابة تسعة آخرين، حيث هرعت إلى المكان سيارات الإسعاف ونقلت الجرحى للمشفى.



وكان صاروخ إسرائيلي سقط على مزرعة في منطقة خزاعة بمحافظة خانيونس، ما أدى إلى استشهاد الطفل نبيل أبو طعيمة (15 عاماً)، وإصابة شقيقه الأكبر بجروح خطيرة.



كما قصفت الطائرات الإسرائيلية مدينة الشيخ زايد وبيت حانون وبيت لاهيا شمال القطاع، وأوقعت عدة إصابات في صفوف المواطنين نقلوا على إثرها إلى مستشفيي كمال عدوان والعودة.



وكانت الغارات الإسرائيلية استهدفت طائرات من نوع F16 بثلاثة صواريخ مجمع الدوائر الحكومية (السرايا) وسط مدينة غزة مما أسفر عن استشهاد أربعة فلسطينيين وجرح آخرين.



وفي قصف آخر استهدف مقر بلدية بيت حانون في شمال القطاع، ومقر محافظة رفح المؤقت قرب الحدود مع مصر ما أدى إلى وقوع إصابات وأضرار فادحة.



ويأتي القصف الإسرائيلي في الوقت الذي شيع آلاف الفلسطينيين مئات الشهداء الذين ارتقوا يوم السابع والعشرين من كانون الثاني/ديسمبر الأكثر دموية في تاريخ الفلسطينيين خلال القرن الواحد والعشرين.



وكان قصف آخر استهدف جيباً للشرطة بالقرب من صالة النجوم في حي الزيتون شرق غزة مما أدى لاستشهاد مواطنين وإصابة عدد أخر من المواطنين، فيما أعلنت مصادر طبية عن استشهاد المواطن نبيل أبو طعيمة في القصف الذي استهدف دفيئات زراعية في القرارة شرق خان يونس.



وفي ساعات الصباح، استهدفت طائرات الاحتلال نادي خدمات جباليا الرياضي شمال غزة، وأصابته إصابة مباشرة، أصيب خلالها أربعة مواطنين إحداها خطرة ومن بينهم طفلة، كما استهدفت ديوان يتبع لعائلة "العشي" وسط مدينة غزة، إلى جانب قصف مقر مجلس الوزراء الفلسطيني ومركز شرطة حي الشجاعية شرق المدينة ومقر فضائية الأقصى.



وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت أكثر من 10 غارات على أهداف مختلفة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ما أسفر عن ارتقاء 3 شهداء على الأقل ووقوع عدد من الإصابات.



وقال سكان محليون إن القصف استهدف مستودعاً للأدوية في حي الجنينة ومخزن للبنزين والسولار بالقرب من مركز شرطة تل السلطان في رفح

_________________
الله غايتنا ،والرسول قدوتنا ، والقرآن دستورنا ، والجهاد سبيلنا ، والموت في سبيل الله اسمي امانينا

avatar
أبومالك
مشرف قسام الأسرى الأبطال

عدد الرسائل : 1969
العمر : 36
البلد : فلسطين - قطاع غزة
الوظيفة : موظف
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى