مفكرون وفنانون نقديون للسلطات الإسلامية يدعمون مقاومة حزب ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مفكرون وفنانون نقديون للسلطات الإسلامية يدعمون مقاومة حزب ال

مُساهمة من طرف الحارس الشخصي في الأحد 22 أبريل 2007, 12:51 pm


من اللافت أن عدّة شخصيات ثقافية وفنية عربية، نقدية للسلطات الإسلامية، أقدمت بصراحة على دعم المقاومة اللبنانية ممثلة بحزب الله خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان. فمن المخرج المصري يوسف شاهين إلى استاذ الدراسات القرآنية نصر حامد أبو زيد، إلى مثقفين وفنانين عرب كثر.
أثناء التظاهرة أمام مبنى الإسكوا إثر مجزرة قانا، تحدثت الفنانة جوليا بطرس عن ضرورة دعم المقاومة، وتقبيل ايادي المقاومين وأقدامهم، مع تحية لأمين حزب الله السيد حسن نصر الله. أما المخرج المصري يوسف شاهين، فقد قال مباشرة إثر مجزرة قانا، إن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يمثّل "شرف الإسلام"، وأن المقاومة التي يخوضها الحزب ضد الهجوم الإسرائيلي على لبنان هي آخر ما تبقى مما يوصف بالكرامة العربية.
وأصدر شاهين بياناً باللغة العامية المصرية، عنوانه "الفوضى في بيتنا"، توجّه فيه إلى "اليمين الأميركي الكاره للإسلام" قائلاً "الفوضى انك تضرب المدنيين... إنك تغضب على أطفال أيتام... وانك تقتل حوامل ورضع. الفوضى إنك تبيد شعب أعزل علشان تكسر شوكة انتم اللي عملتوها. الفوضى انك تغتصب إنسانية الشعوب بأوهام الشرق الأوسط الجديد". وختم البيان "لازم أقول لهم... الفوضى اللي عملتوها في بيتنا النهار ده بكره هتبقى في بيتكم".
واعتبر شاهين أن الهجمات الإسرائيلية المستمرة منذ 19 يوماً ليست سوى رد فعل على "الهزيمة الشنيعة للأميركيين في العراق وأفغانستان"، متابعاً أنه توقع هذه "الكارثة" منذ إعلان الرئيس الاميركي جورج بوش أنه سيخوض حرباً صليبية عقب هجمات 11 أيلول 2001 ("السفير" 31 تموز)
ومن اللافت أن شاهين كان قد أخرج فيلما حول الفيلسوف الاسلامي إبن رشد يتعلق بشخصيته وما تعرضت له حرية الفكر الإسلامي من إضطهاد تمثلت بحرق كتب إبن رشد أواخر عهد الأندلس قبل سقوطها في أيدي الصليبيين. وإبن رشد هو أحد أبرز تيارات العقلانية الإسلامية في تاريخ الثقافة الاسلامية، وقد أحرقت كتبه بتعاون بين فقهاء إسلاميين والسلطات آنذاك.
ومن الأندلس نفسها، حيث ظهر الصوفي الاسلامي محيي الدين إبن عربي، الذي يمثل واحدا من أبرز ممثلي التيار الصوفي الاسلامي، والذي عايش إبن رشد في الفترة ذاتها، والذي كتب عنه المفكر نصر حامد أبو زيد كتاب "هكذا تكلم إبن عربي"، فقد وقّع أبو زيد على بيان لشخصيات مهتمة بالشأن الثقافي والعام في لبنان داعمة للمقاومة اللبنانية ممثلة بحزب الله.
في كتابه عن إبن عربي يظهر أبو زيد أيضا تناقضات لشخصية إبن عربي. فالقطب الصوفي أشتهر بانفتاحه الكبير، معتبرا أن كل ما في الكون مؤمن، وهو الذي قال:
لقد صار قلبي قابلا كل صورة
فمرعي لغزلان ودير لرهبان
وبيت لأوثان، وكعبة طائف
وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أني توجهت
ركائبه فالحب ديني وإيمان
لكن إشتداد الحروب الصليبية، وإحتلال القدس، جعل إبن عربي يقثد قليلا من انفتاحه، أثناء مجابهته للغزوات الصليبية وكتابته الرسائل للحكّام والقيادات العسكرية الاسلامية، فتشدد مثلا في العلاقة مع مسيحيي المشرق. وذكر نصر أبو زيد ذلك ليظهر تناقضات في شخصية ابن عربي، الانسان، الذي يتأثر بما يجري حوله، وإن ظل ذو بعد كوني.
ويذكر أن ابن عربي، والتيار الصوفي تاريخيا بعموميته وليس بأكمله، ينفر من تفسيرات الفقهاء. وأشتهر الصوفيون بنقدهم لسلطتي الدولة والفقهاء، حيث كان إيمانهم، والدين المرتكز على الحب، يبنى على عدم توسط رجال الدين في العلاقة مع الله، بينما كانوا يعيشون عموما بعيدا عن دوائر الحكّام.
وبرغم أن أبو زيد قد فصل من جامعة القاهرة، حيث كان أستاذ دراسات قرآنية، وصدر حكم بفصله عن زوجته، بسبب كتاباته التي يتابع فيها تأثير السلطات على التأويل القرآني، فانه يوقّع الان على دعم مقاومة حزب الله.
لا يبدو أن رؤية أبو زيد للخطابات الدينية ونقدها غائبة. لكنه يبدو قريبا من دعم تيار المقاومة، وكان قد ربط في كتابات له حول علاقة بين الاستعمار وخطابات دينية. ففي تحليل له عن علاقة الاستعمار بردود فعل دينية، وفهمها في سياقات مختلفة، يقول أبو زيد بأن الخطاب الاسلامي السائد ونظرته الى الماضي ينتجها خطاب "أزمة" وليس خطاب "صحوة". ويتساءل: "هل نحن إزاء خطاب ديني؟" يجيب بأنه من المغالطة القول بذلك، بل نحن "إزاء خطاب يتوسل لغة السياسة أو الاجتماع أو الاقتصاد. لكن خطاب تخلف يكرّس الأزمة بقدر ما يعكسها" (دوائر الخوف، ص. 39). ويتابع أبو زيد تأثير الاستشراق على العالم الاسلامي: " من أهم عناصر التحدي التي فرضها المد الاستعماري الامبريالي في مجال الثقافة والفكر عنصر "الدين"، وهو العنصر الذي تم من خلاله اتهام "الاسلام" بأنه السبب الرئيسي والجوهري في تخلف العالم الاسلامي. وغني عن البيان ان عنصر الدين كان أيضا العنصر الموظف تبريرا للحروب الصليبية وان بطريقة مغايرة.. كان عاملا حاسما في تشكيل اتجاه حركة الاستجابة الاسلامية لهذا التحدي...قامت حركة "الاصلاح الديني" [أوائل "عصر النهضة"] في العالم الاسلامي جوهريا على اساس ربط التخلف بسوء "فهم" الاسلام من جانب المسلمين...ترد في هذا السياق أسماء: رفاعة الطهطاوي، وجمال الدين الافغاني، ومحمد عبده، والسيد أحمد خان، ومحمد اقبال، وقاسم أمين، وعلي عبدالرازق، وطه حسين، والطاهر حداد، ثم أمين الخولي ومحمد أحمد خلف الله ، ومحمود طه. خلافا للاصلاحيين قامت الحركات السلفية في العالم الاسلامي على اساس ان الدين معطى جوهري ثابت المعنى، لا يقبل الاختلاف او التعدد، وان الاسلام ليس مسؤولا عن تخلف العالم الاسلامي، بل تقع مسؤولية التخلف على "ابتعاد" المسلمين عن دينهم وتنكرهم لقيمه" (كتاب الخطاب والتأويل،188-189). وبذلك، وإن تمايزت حركة الاصلاح عن السلفيين كثيرا، فإن كلاهما إنطلق من "طعم" الإستعمار بأن "الدين" [دون الحاجة حتى الى التمييز بين الدين والخطابات الدينية] هو عامل أزمة، وليست إشكاليات أخرى من بينها الاستعمار نفسه.
بموازاة تحليل أبو زيد، يمكن مثلا مراجعة خطاب الحاكم الاميركي الأول للعراق بول بريمر حين أدخل "مسألة مرجعية الاسلام" وسط معركة الاحتلال. يظهر ذلك أن أبو زيد يبدو معطيا أولية مقاومة الاستعمار برغم فهمه للسياقات التي تعمل فيها المقاومة. ويذكر أن "جبهة المقاومة اللبنانية" التي تشكلت إثر مجزرة صبرا وشاتيلا، كانت أول مقاومة وطنية، غير دينية، منظمة في بيروت ضد الاحتلال الاسرائيلي في العام 1982. فالمقاومة ليست متواجدة لسبب ديني أساسا.
بدوره، فإن حزب الله في بداية ظهوره بعد الاجتياح الاسرائيلي العام 1982، كان ينادي بإقامة الدولة الاسلامية كأولوية الى جانب مقاومة إسرائيل. مثل هذا الموقف لم يعد يطهر في خطاب حزب الله. ورغم أنه حزب ديني في جزء منه، لكنه تابع بلا كلل مقاومته لاسرائيل، وكان ينفتح أكثر فأكثر على النسيج اللبناني بأطيافه كافة.
في أسره للجنديين الاسرائيليين مؤخرا، أول ما بشّر به أمين عام "حزب الله" هو تحرير الأسير سمير القنظار، وهو المناضل الشيوعي ضد الاحتلال الاسرائيلي، و"عميد" الاسرى اللبنانيين لدى اسرائيل.
وفي كلماته المتتالية أثناء العدوان الاسرائيلي الاخير على لبنان، كان نصر الله يصرّ على التوجه الى اللبنانيين كافة، مؤمنا بأنها معركة لبنانية، ومستشهدا بالمسيح ومتوجها بالكلام الى المسيحيين، كما الى العرب والعراقيين، محذرا من الفتنة الشيعية السنيّة في العراق التي يحاول الاستعمار الاميركي خلقها. وذلك على الرغم من أن إسرائيل حاولت وتحاول أثناء عدوانها على لبنان إثارة الفتن الطائفية، وتستهدف بشراسة المدنيين الشيعة ومناطقهم.
وفي وقت كرّس الاستعمار الغربي بشكل مؤسساتي إنقسامات طائفية في العراق عبر مجلس الحكم العراقي، وفي وقت يتعاون فيه مع السلطات السعودية والمصرية والأردنية، في التشديد على صراعات طائفية، سنية-شيعية، في العراق، وحاليا في لبنان، فإن حزب الله قد نجح ليس في تحييد هذه الفتنة عربيا فحسب، بل في تقريب هائل، وتحييد العامل الطائفي عن المعركة ضد إسرائيل المدعومة أميركيا وبريطانيا. فهو مقاومة لاسرائيل كما مقاومة للمشاريع الاستعمارية التي تنتهج مسلكا طائفيا مؤخرا.
مع اقتراب حزب الله من قواسم وطنية، وقد إزداد الدعم الوطني اللبناني له بشكل غير مسبوق أثناء مقاومته للعدوان الاسرائيلي، وكسره لانقسامات عربية طائفية، يظهر كم أن المواقف الثقافية العربية، المنتقدة للسلطات الدينية، لا تبدو متناقضة مع نفسها من جهة رغم احتفاظها بمواقفها الفكرية المختلفة جدا مع حزب الله في نظرته للدين وبمشروعه الاجتماعي، وتقترب من جهة أخرى من ضرورة التشديد على ضرورة مقاومة الاستعمار الغربي وطفله المدلّل إسرائيل الذي كبر ساعداه بسرعة، وإن ظلّ الاختلاف أساسيا في نقاط كثيرة.
وهذه المواقف لمثقفين وفنانين عرب تتمايز بشدّة عن تيار يقوى من مثقفين ليبراليين عرب آخرين، ومفارقة الأواخر التي لا يعتبرونها مفارقة هي أن كثيرا منهم يعمل في صحف مملوكة من سلطات سعودية وهابية (مثلا العفيف الأخضر الذي فصل من "الحياة" بسبب إنتقاد أزعج السلطة السعودية ووضاح شرارة وحازم صاغية اللذان ما زالا يعملان فيها)، ممن يبرعون في انتقاد حزب الله والتشهير فيه في أي وقت كان، خلال كل معركة مع إسرائيل كما بين معركة وأخرى، وهم داعمون للمشروع المعاكس للمقاومة في المنطقة
avatar
الحارس الشخصي
الإداره
الإداره

عدد الرسائل : 722
العمر : 23
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

http://algsaam.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفكرون وفنانون نقديون للسلطات الإسلامية يدعمون مقاومة حزب ال

مُساهمة من طرف عاشقة حماس في الأحد 22 أبريل 2007, 7:54 pm

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
ننتظر جديدك
avatar
عاشقة حماس
الإداره
الإداره

عدد الرسائل : 650
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفكرون وفنانون نقديون للسلطات الإسلامية يدعمون مقاومة حزب ال

مُساهمة من طرف مريم في الأحد 17 يونيو 2007, 1:02 am

لا اساس لحماس لانكم لاديانه لكم تقتلون الارواح بدون سبب ايها المجرمون القتله
انتم لا اصل لكم ولا دين ولا رب تعبدوه
انتم قمامه البشر انتم مهزله الامم
ما هي حماس وعلي اي شريعه تقيم دينها؟؟؟؟
علي شو شايفين حالكم يا رمم يا زباله حماس مكونه من شويت زبايل قماااااااااامه
تاكلون وتجوعون غيركم
انا ما عندي شي احكي غير انكم زباله زباله زباله
مغضبين الله ورسوله
حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل
حسبي الله ونعم الوكيل
في كل من قال انا حمساوي يا زبايل
avatar
مريم
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى